فيروس كورونا: كيف يجب على الوالدين التعامل مع أطفالهم؟

الأطفال و فيروس كورونا

الأطفال و فيروس كورونا

مع استمرار انتشار فيروس كورونا، المسمى ب COVID-19 ، من المهم جداً من البالغين التواصل مع الأطفال حول الموضوع.

  • تذكر دائماً “يولي الأطفال اهتمامًا وثيقًا لكيفية حديث البالغين عن فيروس كورونا”.

من أهم الأشياء التي يجب وضعها في عين الاعتبار أن الأطفال يتطلعون إلى الكبار لفهم العالم. لذلك، سوف يكون الأطفال قلقين إلى حد ما اعتمادًا على كيفية تواصل الكبار من حولهم معهم.

يحتاج كل من الأطفال والمراهقين إلى مساعدة البالغين لفهم هذا الوضع بشكل أكبر، فإن الأطفال و المراهقين ليس لديهم الكثير من الخبرة لوضع شيء مثل COVID-19 في المنظور.

إن الأطفال غالبًا ما يدركون ما يحدث أكثر مما يدركه البالغون. فضع في اعتبارك أن الأطفال غالبًا ما يستمعون إلى محادثات الكبار حتى عندما لا يبدو الأمر كذلك. من الأفضل التحدث إليهم مباشرة وتهدئتهم قدر الإمكان.

  • يجب على الكبار توفير بيانات دقيقة ومناسبة لعمر الطفل حول فيروس كورونا.

قبل التحدث إلى الأطفال، يجب على البالغين فهم البيانات والاستعداد لمشاركة المعلومات الصحيحة حتى يتمكن الأطفال من فهمها.

يجب على البالغين التواصل مع أطفالهم و إخبارهم بأن معظم من بفئتهم العمرية لا يصابون كثيرًا بفيروس الكورونا، ذلك سوف يساعدهم على تقليل القلق. و أيضا يجب على البالغين التأكيد على أطفالهم بضرورة البقاء في المنزل لتقليل خطر انتشار الفيروس.

  • ساعد الأطفال على التعامل مع القلق بشأن إغلاق المدارس.

من المحتمل أن يكون البقاء في المنزل وعدم التواصل الاجتماعي وضعًا مرهقًا للأطفال من أي فئة عمربة، لذا يحتاج البالغون إلى توفير بعض الآليات للأطفال للتعامل مع الموقف.

قد يكون الأطفال الصغار مرتبكين بشكل خاص بسبب التغيير ويتساءلون عما إذا كان أصدقاؤهم ما زالوا أصدقاءهم. حتى المراهقين، الذين يقضون الكثير من الوقت في استخدام الأجهزة الإلكترونية ، قد يشعرون باضطراب كبير في حياتهم الاجتماعية مع إغلاق المدارس.

فمن الضروري دعوة الأطفال والمراهقين لمشاركة ما يشعرون به حيال الانفصال عن أصدقائهم، ومساعدتهم على تنظيم خطط للحفاظ على هذه العلاقات عن طريق المكالمات الهاتفية أو  كتابة الرسائل النصية.

يمكن للبالغين أيضًا توضيح أنه في حين أن هذا الانقطاع صعب، إلا أنه مؤقت. و أن الأطفال سوف يعودون إلى المدارس، وسيعود البالغون إلى العمل، وأن الناس سوف يكونون قادرين على الإلتقاء في مجموعات كبيرة مرة أخرى.

و يجب على البالغين أن يشرحوا للأطفال أن كل هذه التغييرات، على سبيل المثال، إغلاق المدارس ، يتم إجراؤها لمنع انتشار الفيروس.

للمساعدة في تقليل القلق عند الأطفال، من الضروري على البالغين الحد من تعرض الأطفال للأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي. حتى المراهقين، الذين قد يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأصدقاء، يحتاجون إلى أخذ استراحة من الإلكترونيات.

يحتاج الآباء إلى متابعة مراقبة استخدام أطفالهم لوسائل التواصل الاجتماعي، وضمان أن الأطفال والمراهقين لديهم أوقات لا يكونون فيها أمام الشاشة، خاصة في الليل.

  • تحدث إلى الأطفال للمساعدة في تخفيف القلق حول فيروس كورونا

هذه فرصة للأطفال لتعلم أنه عندما يتعلق الأمر بهم، من المهم جداّ التحدث عنه إلى الناس. فيمكنك أن تقول لأطفالك، عندما تشعرون بالقلق، يجب التحدث مع شخص بالغ بشأن ذلك لأنه يمكنه أن يقدم لك المساعدة.

يجب أن يفهم البالغون أن الأطفال يمكنهم الاستجابة بشكل مختلف للضغوط. قد يتصرف الأطفال بشكل سيئ، أو يصبحون أكثر اعتمادًا ، أكثر عصبية أو مفرط النشاط ، أو أكثر تطلبًا و تهييجاً. فالأطفال لا يدركون دائمًا أن سلوكهم قد تغير أو لماذا تغير، لذلك فهم بحاجة إلى الكبار لمساعدتهم على فهم مشاعرهم والتعبير عنها بطرق صحية.

يجب على الكبار بدء المحادثة مع أطفالهم وتشجيعهم على مشاركة كيف يفكرون وكيف يشعرون. تحدث عن كل أنواع المشاعر التي قد يشعر بها الطفل. “قد يكون بعض الأطفال قلقين للغاية بشأن مرضهم.قد يشعر بعض الأطفال بالسعادة لأنهم لا يضطرون للذهاب إلى المدرسة أو أنهم قد يفتقدون أصدقائهم.” شجع الطفل على المشاركة إذا كان لديه أي من هذه المشاعر أو أي شيء آخر.

غالبًا ما يستخدم الأطفال الالهاء كاستراتيجية للتكيف ، ويمكن أن يكون مفيدًا جدًا ؛ ومع ذلك ، يجب على البالغين مساعدتهم على التحدث عما يشعرون به حيال ما يحدث في حياتهم .

قد يستفيد الأطفال الأكبر سنًا والشباب من التذكير بمدى سهولة الابتعاد عن طريق التضليل أو الذعر الإعلامي عبر الإنترنت ، وقد يحتاجون إلى المساعدة في معرفة مصادر المعلومات الموثوقة وتعلم التحكم في ما يرونه على الشاشات .

  • اشرح لأطفالك أن البالغين يعملون على استمرار حمايتهم

إن فيروس كورونا COVID-19 هو وضع متغير، مع ذلك يمكن للبالغين أن يؤكدوا للأطفال أنه حتى إذا تغير الوضع، على سبيل المثال ، زيادة في وضع احتياطات السلامة، يتم ذلك حتى نكون جميعًا آمنين.

من المهم للأطفال أن يعرفوا أن هناك العديد من البالغين الذين يعملون بجد للتأكد من الحد من انتشار هذا الفيروس و إيجاد دواء له. و أيضاً يمكننا أن نقول لهم أن هناك أشخاص أذكياء للغاية يعملون بجد في هذا الأمر وأن المدارس مغلقة لأن البالغين اتخذوا هذا القرار لحمايتنا جميعًا.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *